غزة والحركة الوطنية الفلسطينية
أسم الكتاب:
 
:المؤلف
2017
:سنة النشر
224
:عدد الصفحات
11.00
:السعر
0.397
:الوزن
غلاف عادي
:نوع الغلاف
لا تتجاوز مساحة قطاع غزة 1,33% من مساحة فلسطين، ومع ذلك فهو الذي اعطى ارض كنعان اسمها الحالي فلسطين وهو الذي يقرر مصيرها منذ عام 1948، هذا ما يستعرضه الكتاب في فصوله من مراحل تاريخية مرت بها القضية الفلسطينية، والتي لعبت بها غزة دورًا محوريًّا يقدم المؤلف وهو نجل فتحي البلعاوي، احد ابراز الشخصيات الوطنية التي لعبت دورا رئيسيا في تاسيس رابطة الطلاب الفلسطينيين في القاهرة واسقاط مشروع توطين اللاجئين الفلسطينيين في سيناء عام 1955، قراءة شخصية لتطور المشروع الوطني الفلسطيني المعاصر، بدءاً من تاسيس حكومة عموم فلسطين 1948، مرورا بانطلاقة فتح والانتفاضة الاولى وصولا لتاسيس السلطة الوطنية الفلسطينية ضمن مرحلة جديدة للنظام السياسي الفلسطيني، والتي يمكن اختصارها في معادلة صعبة وفريدة من نوعها في تاريخ الشعوب الواقعة تحت الاحتلال، تسعى للجمع بين مهمتين في آن واحد: البناء والتحرير، وهي مرحلة طبعتها " المدرسة العرفاتية" نسبة للرئيس الراحل ياسر عرفات، والذي سعى بقيادته لايصال الشعب الفلسطيني الى بر الامان بانشاء الدولة الفلسطينية المستقلة بكافة الطرق والوسائل المتاحة، بغض النظر عن قرب هذه الوسائل او بعدها عن معايير الحكم الرشيد. يتناول الكتاب واقع غزة في ظل الانتفاضة الثانية، وحصار الرئيس ابو عمار واستشهاده، سيطرة حركة حماس على غزة، متوقفا عند النصف الاول عام 2008، أي قبل الحرب الإسرائيلية الأولى على غزة والتي تنبا بها المؤلف. عن المؤلف اعلامي ودبلوماسي فلسطيني ، يعمل منذ 26 عاما في المؤسسات الاعلامية والسياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية ، ولد في نابلس في يوليو 1965 و انهى دراسته الجامعية في فرنسا بحصوله على ماجستير من جامعة السوربون في الدراسات الاوروبية وكانت اطروحته الجامعية حول المتاحف في فلسطين وهو خريج المدرسة الوطنية للادارة في فرنسا ENA
:الوصف
 
 :العدد
..........................................................................................................................